تعديل القوائم في لوحة المدير

الرون بين الممارسة والحكمة السير في طريق Vitki & Runelore & Orlog

بقلم

الجراند ماستر

شريف هزاع

 

مقدمة لفهم فلسفة الرون

نحن لاننظر للرون على انه ممارسة بسيطة او هواية ، لايمكن ان يعمل الرون وهو خارج عنا ، فهو أولا لابد ان يتناغم معنا ، والتي نسميها في الطاقة (برمجة الشيء) وتداخله في مجالنا الطاقي كما البندول مثلا ، وهذا مانفعله مع احجار الرون بطرق معينا نقوم بها خلال أيام متتالية من اجل ان تكون الاحرف الرونية ناطقة من خلالنا متداخلة في نظامنا الطاقي ، ثم نبدأ بالتدرب عليها كتابة ونطقا (الغالدر = صوت لفظي للرون ضمن الطريقة النوردية القديمة) حتى يتم حفظها وتصبح جزء منا ، وافضل طريقة للتناغم بين الرون وبين الشخص هو استخدامها وجعلها جزء من حياته ، وكلما كان لنا ممارسة وتطبيق اكثر ، كلما ازداد عمقها في داخلنا وتلمس فعلها.

هذا الاعداد القبلي يهدف الى ان تكون الرونية فاعلة وصحيحة وليست مجرد رسائل من اللاوعي وان كان ذاك مفيد لنا شخصيا فقط ولايمكن ان يكون رسالة صحيحة لو طبقت على الاخرين ، أي ان تفصل بين الرون كطاقة متداخلة مع اللاوعي وبين الرسالة الكونية التي تنطوي في الاحرف.

 

طبقة الرون الاولى

ما تناولته بالمقدمة القصيرة ان تمهيدا لفهم الرونية على انها ليست مجرد كهانة بل انها حكمة ، وهي مايصطلح عليها (Vitki) وهي كلمة اسكندنافية قديمة مشتقة من Vitr والتي تعني الحكيم (صاحب الحكمة).

في قصيدة نوردية قديمة اجتزيء منها:-

انا فيتكي

اسير على درب ابائي واجدادي

انا غريب في ارض غريبة

من رؤية

الى كلمة

الى فعل

هكذا يبدأ الطريق

فلسفة الفيتكي تنطلق من جذور شامانية بحتة تتلخص بالعيش مع تناغم ووئام مع الطبيعة واحترام الموجودات وقبولها وبناء العقل الكلي والوعي الكوني المتقبل للكل مرتكز على قاعدة شهيرة في الشامانية :-

كلنا واحد

 

طبقة الرون الثانية

الفيتكي مفهوم مجرد الا انه هنا ينطوي على العمل ومجموعة الخبرات والمعارف التي نستخدمها للخير الاسمى وهي Runelore وهو الرون كحكمة وليست الرون كممارسة تنبوء وكهانة فالرونلور هو تنفيذ بنود الحكمة من خلال الرون في الشفاء والعلاج والتطور الروحي والنمو ، وهذه لم تلد بسنوات انما هي ممارسة شامانية تم استخدامها باشكال عديدة على مدى الاف السنين ولم تكتب انما تناقلت شفويا، وفي الرون أرضية فلسفية متشعبة وكبيرة من مفاهيم ومصطلحات ، ساوضح الاعمدة التي أقيم عليها الرون كنظام فلسفي متكامل ورصين ينطلق من الالوهية ( وهي الفكر الغيبي والروحاني) الذي يستند عليه بالكامل يبدأ من (السماء / الأرض) أي النظرة الروحانية للاشياء وعلاقتها بنا = الأرض ، والتي تكون من خلال الرون طاقة تستند على (شبكة القدر = الماضي الحاضر المستقبل) كما في الأسطورة النوردية التي مثلتها بالشقيقات الثلاث ، اللواتي شكلن شبكة (وايرد) ، والتي منها يتم فهم جوهر الخلق والتكوين وانعكاس الرؤية الوجودية تلك على طاقتنا الشخصية وحياتنا وافعالنا ، شبكة القدر هي مستند لاهوتي واضح يمثل شبكة عملاقة لانهائية غير مرئية تمتد ماوراء الزمان والمكان والماهية البشرية ، فهي لاتدرك بالمنطق العقلي ، فهي معقدة وواسعة جدا ، وبسيطة بنفس الوقت ! تتدفق على جميع المستويات ، تبث خيوطا نقية من الطاقة كمصفوفة طاقية ثلاثية الابعاد ، وهنا تنعكس تلك الخيوط على شخصيتنا وطبيعتنا ، وهذا مايقربنا الى تلمس الشامانية في الرون ، فهو فلسفة ترى ان كل شيء بالوجود مترابط بطريقة او أخرى مع الموجودات وهذا ماتؤكد عليه الشامانية أيضا ، فنحن جميعا من مصدر كلي واحد وجزء من شبكة وايرد.

 

الطبقة الثالثة

الكارما والتناسخ والتقمص وتعدد الحيوات ليس ضمن الرؤية النوردية للعالم وحياة الانسان وهذا يختزله مصطلح Orlog الذي يشترك بخيط رفيع مع مفهوم الكارما .

فلسفة الكارما فكرة غير ملحوظة كما التفصيل الذي اعطته الدارما والديانات الهندية والبوذية على انه يمثل الارتداد وتصفية الذنب والديون الأرضية المُرحلة ، تخضع لقانون (السبب والنتيجة) وعادة يتم الخلط بين الكارما وبين الاورلوج ، فالاخير نظرة تختلف جذريا عن الكارما فرؤية الاورلوج تنطلق من ان ولادتك هي وجودك كصفحة بيضاء ، أي اننا نولد بسجل نظيف ولاتوجد قيود مُرحلة لك ، لان النوردية لاتقول بالحياة السابقة ، وماتفعله بحياتك الان هو مسؤوليتك (وهذا البند يتفق مع الكارما) الا انه لايمكن القاء اللوم على احداث وامور بحياتك اذا كانت بائسة من ترحيلها من وجود سابق(حيوات سابقة).

الخطوط المشتركة بين الاورلوج والكارما انه يقول ان افعالك السلبية تولد لك اورلوج – طاقة – سلبية وان افعالك الخيرة تولد لك اورلوج إيجابي وهذا يعني ان تعيش حياتك بأسلوب تطوري إيجابي اما اذا كان لك أفكار وسلوكيات سلبية فهذا يشكل اورلوج سلبي يحيط مجالك الاثيري ويؤثر عليك ، فالامر ليس مجرد أفعال سلبية لتولد الاورلوج ذاك بل ان مجرد تفكيرك السلبي او الشرير يشكل الطاقة السلبية حولك.

من خلال اورلوج فان خيوط شبكة القدر (وايرد) تمدك بالطاقة والعمل على ضوء المسار الصحيح وسوف تجذب بذلك من خلال تلك الشبكة الأمور الخيرة والايجابية ، من هذا نبدأ بالربط الان بين الفيتكي والرونولر والاورلوج ضمن رؤية الرون لهذا الثلاثي ونستخلص ان ممارسة الرون اكثر عمقا مما ينظر لها البعض وانها بناء متكامل ينطلق من الحكمة كقول وفعل وسلوك ، وان تنمية قدراتنا كممارسين للرون ليس مجرد رميات عشوائية او لعبة ساذجة بالأحرف والاحجاربل السير على طريق الفيتكي.

أبريل 27, 2022

عن المؤسس

الأستاذ شريف هزّاع خبير في علوم الطاقة البشرية.. جراند ماستر في تقنيات الريكي الغربي، ومعلم – شيهان – في الريكي الأصلي التقليدي (جنداي ريكي هو & كوميو ريكي دو) وماستر كارونا ريكي وكونداليني ريكي وخبير في التنويم الإيحائي، مدرب متمرس في علوم الطاقة الكونية وعلاجات الطب التكميلي.. خبير في علوم الطاقة الحيوية والطب البديل .

تابعنا:

يحدث الآن على صفحات التواصل الإجتماعي

جميع الحقوق محفوظة © 2017اكاديمية ريكي زن.
X