تعديل القوائم في لوحة المدير

الريكي والتطور الروحي

بقلم :-

الجراند ماستر

شريف هزاع

المعجزة الحقيقية ليست قتل الشياطين

بل ولادة النور فيك..

في مقرراتنا التي طرحناها في ورشات التدريب في جنداي ريكي هو بمستوياتها الاول والثاني والثالث ودرجة المعلم شيهان ، نوهنا الى امور مركزية وهامة في دراسة الريكي وتتبع مساره النقي للوصول الى مستويات وافاق عالية نشرف منها على الارض النقية لولادة الريكي عند السنسي اوسوي.

طلبة جنداي ريكي هو يفهمون هذه الاسطر ، ويستذوقها الشيهان ، قد تكون فيها ارشادات لمن هم في درجة الممارس والممارس المتقدم ، على الرغم ان طرحنا فيها يتسم بالاكاديمية والمصطلحات غير المعروفة عند الكثير من غير طلاب الريكي في اكاديمية ريكي زن ، لذا فهي موجهة حصراً للباحثين في الريكي كمدرسة ومنهج روحاني ، وليس مجرد اداة علاجية ضمن الطب البديل.

الخلوة تخيف المبتدئين ، الوحدة هي مواجهة وقتل الانا ، الاستنارة هي اللانا ، في بداية الامر يعلو ضجيج القلب والخواطر ، ثم يسود الصمت بالوحدة والعزلة ، ويتم العبور من ضجيج القلب الى الصمت الصاخب ! يعلمنا كيف نعرف انفسنا ، وذاتنا الحقيقية .

الوحدة تصنع المرآة لمقابلة الروح .

كوتو 1:- شنتوية التطبيق وكونية التلقي ، تمخض منه عطاء لامحدود ، يؤكد لنا ان الخطوط المتعددة في تجربتنا الروحية – الصوفية – ينتهي بتجلي مناسب لاستعداد السالك في الطريق ، اوسوي الذي تتقاطع فيه بوذية الولادة الذي جعل من تنداي الطائفة الزاهدة والتي تعتبر الزهد هو “الحاج من أعماق الوعي” تنتهي به الى علمنة التجربة وخروجها من اطارها الديني الكهنوتي ، ليكون اول معابره هو الشنتوية الاكثر مرونة ويابانية من الاولى والتي تتسم بالاتساع الملائم لعقل اوسوي ، وهذا ماجعله طالبا لسنوات في دوجو في زن والذي كان سبباً في خروجه لجبل كوراما على اثر محاورة تسمى (بيندو) بينه وبين معلمه في زن .

كوتو 2:- الخروج من طابع المدرسة بحثاً عن الاستنارة هو شكلا من اشكال التحرر والابداع ، الا ان الخروج ليس نبذاً وطعناً بمقررات ومفردات كل شيء في المدرسة ، لذا احتفظ اوسوي بمفهوم الخلوة بكوراما وهي ضمن معطيات تنداي واتخاذ تقنية ميسوجي (Misogi)، المعروفة أيضا باسم سوكو شين نو جايو  soku shin no gyo ويعني الذهاب للنهر للتطهر وهو التأمل تحت الشلال او في الماء لاجل (تدريب التنفس/ العقل) ، وهو ضمن مقررات شنتو على وجه الخصوص والتي تتخذ من روح الكلمة عنصراً مركزياً في التدريب ويسمى (كوتوداما) والتي اصبح لها دور مركزي في مدرسة الريكي التي اسسها المعلم اوسوي.

كوتو 3:- الهدف كان في ميسوجي هو توحيد العقل والجسم ، وهذا ما يريده اوسوي ، التطبيق هو لاجل الحصول على طاقة الماء ، والاحتفاظ بها لوقت لاحق يستفاد منه في التدريب او التأمل زازن الذي بالتأكيد لايتركه اوسوي التلميذ في زن ، الا ان ميسوجي اوسوي كان مفردا وليس كمجموعة فكان تأمله تحت الشلال عادة 30 دقيقة  (10 دقائق التنفس ، 10 دقائق ترديد كوتوداما ، 10 دقائق التنفس) والتأمل هنا يأتي لتفعيل عنصر الماء (أحد العناصر الخمسة مع الأرض والنار والهواء والأثير) يتزامن معه الصوم والصلوات.

كوتو 4:- مراحل الزهد او التنسك التي التزم بها المعلم اوسوي انطلقت من (تنداي) وهي تنص على الالتزام ب3 مباديء هي:-

  • التغلب على الشياطين التي تعيش فينا ، التحكم بالمشاعر ، كسر الانماط السلبة النفسية القديمة ، من خلال هذا نوقظ الوعي للدخول لمواجهة طبيعتنا الحقيقية .

  • الالتزام بقوانين الدارما (القواعد والتعهد الاخلاقي = الواجبات والحقوق والقوانين والسلوك والفضائل) للتمكن من عبور حالات الوعي المتعددة والقدرة على اكتشاف المناطق الداخلية الصحاري فينا ، للوصول الى الوعي بالطبقة الـ7 (فوق الوعي) والطبقة الـ8 (السعادة) ويمثل الوعي هنا مايصطلح عليه حديثا (الابعاد).

  • بلوغ السلام والنشوة (الغبطة الروحية) الدائمة بالدخول الى الوعي التاسع والعاشر.

كوتو 5:- الريكي ولد من رحم التطور الروحي ، والتطبيق والتدريب ، صوم ،صلاة ، تأمل ، من انفتاح الوعي والتحرر تلد الاستنارة ويتطور العقل النقي ، هذا يرجع بنا الى الخلوة بالريكي كما المعلم ، من خلال الكوتوداما التي تنطلق من روحنة الطبيعة الحية ، والتي تنفي مايصطلح عليه مجازاً – الرموز-  كأقانيم صنمية  ، فاللامركزية في زن هي المركزية الوحيدة.

تنويه*

1- تنداي (تيناتاي) مدرسة بوذية تقشفية اشتهرت بالصين واليابان Tendai
تعتمد على نص اسمه اللوتس سوترا.

2-تينداي تقنية طاقية من الجاوية ترجع اصولها من حيث المنشأ الى دول شرق اسيا وهي احد فروع مدرسة تيناغا دالام
وهي غير مقصودة بالمقال انما نقصد التعريف الاول.

يوليو 20, 2019

عن المؤسس

الأستاذ شريف هزّاع خبير في علوم الطاقة البشرية.. جراند ماستر في تقنيات الريكي الغربي، ومعلم – شيهان – في الريكي الأصلي التقليدي (جنداي ريكي هو & كوميو ريكي دو) وماستر كارونا ريكي وكونداليني ريكي وخبير في التنويم الإيحائي، مدرب متمرس في علوم الطاقة الكونية وعلاجات الطب التكميلي.. خبير في علوم الطاقة الحيوية والطب البديل .

تابعنا:

يحدث الآن على صفحات التواصل الإجتماعي

جميع الحقوق محفوظة © 2017اكاديمية ريكي زن.
X