تعديل القوائم في لوحة المدير

ريكي تأمل الطفل الداخلي

بقلم:-

الجراند ماستر

شريف هزاع

 

لازال للريكي افاق واسعة في الاستخدامات والتقنيات التي يمكن استلهامها والاستفادة منها ، فطاقة الريكي تربطنا بمصدر الطاقات الالهية النقية ، ويزيد من الاهتزازات الايجابية والترددات التي تعطي لحياتنا الكثير من الفوائد.

بعض الافكار او التمارين في الريكي يمكننا ان نعملها حتى لو لم يكن للشخص تحصيل مسبق في الريكي ، والامر يعود الى ان الريكي موجود في كل انسان مسبقاً ، واي فرد منا يمكنه ان يعمل تمارين الريكي والانتفاع منها بغض النظر على تحصيله المسبق للريكي ، الا ان الطاقة ستكون اقل بقدر طفيف من ان يكون لدينا الريكي ، وهذا مايمكننا ان نقوم به الان بتأمل الطفل الداخلي ، الذي يمكن للجميع اجراءه والانتفاع منه.

لنأخذ فكرة حول الامر اولا ، ماذا نعني بالطفل الداخلي؟

هناك اصطلاحات مترادفة تطالعها هنا او هناك ، دون الالتفات لمعناها او ماهيتها معتقدا انها جمل وضعت داخل الاسطر ، الا انها مفاهيم او مرتكزات تنطلق منها او اليها بعض التقنيات للحصول على نتائج في التغير او اعادة التوجيه.

الطفل الداخلي ، والمرأة الداخلية ، والرجل الداخلي هي أجزاء من شخصيتنا ، هذا كل مافي الامر ، لو رجعنا قليلا الى مقررات علم النفس سنجد تلك المفاهيم نفسها ولكن قد تكون باسماء اخرى ، الا ان المعنى واحد.

نحن في البلوغ والسير في طريق الحياة تعترضنا الكثير من العقبات ونصنع ملاجيء الراحة او الاطمئنان من قيم واطر معينة او افكار وسلوكيات ، وقد تكون تلك احد اشكال الهروب ، او كما بالمصطلح السيكولوجي (اسقاط) ، وهي احد الحيل الدفاعية في التعبير عن الشخصية ، وتعتبر تلك الية لاشعورية ، فالاسقاط النفسي مبرر سلوكي لاشعوري ، هو في حقيقته جاء لاحتواء او تحييد مشكل داخلي ، ينبع من عدم تفهمنا وادراكنا لشخصيتنا وتكوينها ، ولاتعتبر الية الاسقاط تخلصا من الاشكال والتحرر منه ، انما هو فقط حيلة لتجاوز المواجهة من ذاتنا.

 

اننا لم نعثر على طفلنا الداخلي ، نحن بحاجة الى الشفاء الداخلي واحتضان اجزاء من شخصيتنا ، للتخلص من الاسقاط والتبرير والازدواجية التي نعيش.

هذا لايمكن ان يكون دون شفاء طفلنا الداخلي ، والا ستبقى عملية التبرير والاسقاط النفسي فاعلة ، تمنعنا حقيقة من التناغم والتوزان بين الطاقات التي سميت بالاصطلاح السيكولوجي (المؤنثة والمذكرة) وهي في حقيقتها عبارة عن توازن الين واليانغ.

 

الريكي والطفل الداخلي

من خلال الريكي ، يمكننا ان نعمل على العثور والتناغم مع طفلنا الداخلي ، ومن خلاله يمكننا التواصل معه ، وان نمنح انفسنا العودة لعيش الطفولة من خلال التأمل ، وعيش تجربة او موقف فيها ، والتحدث مع طفلنا وحل نزاعات طفولتنا والتحرر من الصدمات.

 

كيف تلامس طفلك الداخلي؟

 

قم باعداد نفسك للقيام بتأمل بسيط ستقوم به بنفس المكان لايام متتالية اقلها 3 ايام للحصول على نتائج ناجعة ، لان الطاقات تعلق بالفضاء ، ويستفاد منها ، لذا يوصي ان تكون لنا في احد زوايا البيت مكانا للتأمل.

اجلس بشكل مريح على الارض او على الكرسي

ضع يديك بحضنك دون اي شد وتوتر في الايدي او الاكتاف

اغمض عينيك

قم بتفعيل وتنشيط الريكي بالكامل

انوي ان تكون جلستك هي التواصل مع الطفل الداخلي

خذ انفاسا قليلة للاسترخاء

تقبل اي صور عفوية تأتي لك في التأمل

ربما يظهر لك اصدقاء الطفولة

ولد

فتاة

اي شيء

تقبل كل هذا

ابقى في حالة تلقي لهذا المصدر الذي يضخ ، المفردات تلك ، ستتغير الامزجة مع الصور والمواقف وصولا الى انت ، الطفل الذي يشعر بالوحدة والتخلي..

انه انت

ركز عليه الان

ارسل له طاقة الريكي والنور الالهي اللطيف , ورموز الريكي ، ابدا بالرمز الثاني وكرر ترديده على الطفل واقفل بالرمز الاول ، كرر الامر مجددا.

بعد زمن قصير ، حين تجد الطفل مستجيباً ، مد يدك نحوه وانت مبتسم وقل له مرحبا ، تحدث معه بود ، قل له انك مستعد ان تشفيه ليكون قوياً مبدعاً معافى.

انتظر ابتسامته واشراقه.

قل له بعدها ، الان جاء دورك ، ان تشفيني لاكون قوياً ومبدعاً لاساعد نفسي والاخرين..

وانتظر ماذا سيفعل او يقول..

يمكنك بعدها ان تعيش زمنا باللعب والمرح مع الطفل لو اراد ذلك ، فشاركه دون تردد..

انتهى التأمل

 

هذا التمرين يمكن اجراءه من قبل اي شخص ليس له تحصيل مسبق في الريكي ، يستبدل كلمة تنشيط الريكي او الرموز باستخدام تخيل النور الابيض..

مايو 7, 2021

عن المؤسس

الأستاذ شريف هزّاع خبير في علوم الطاقة البشرية.. جراند ماستر في تقنيات الريكي الغربي، ومعلم – شيهان – في الريكي الأصلي التقليدي (جنداي ريكي هو & كوميو ريكي دو) وماستر كارونا ريكي وكونداليني ريكي وخبير في التنويم الإيحائي، مدرب متمرس في علوم الطاقة الكونية وعلاجات الطب التكميلي.. خبير في علوم الطاقة الحيوية والطب البديل .

تابعنا:

يحدث الآن على صفحات التواصل الإجتماعي

جميع الحقوق محفوظة © 2017اكاديمية ريكي زن.
X