تعديل القوائم في لوحة المدير

كيف لي ان اعرف حقا انني قد حصلت على التناغم والمباركة ؟

ترجمة :-
الجراند ماستر سحر خريس
ان من احد الاسئلة الاكثر شيوعا والتي يقوم الطلبة بتوجيهها الى معلميهم هو كيف
لي ان اعرف بأنني قد حصلت حقا على التناغم والمباركة ؟ خاصة من اولئك الطلبة الذين لا يجربون الشعور بأية اعراض او احاسيس اثناء عملية التناغم . فبينما يشعر البعض منهم لأحاسيس مختلفة كالحرارة والوخز ومشاعر اخرى يغلب عليها طابع الحب والسلام او اية مشاعر اخرى جميلة , الا ان البعض الاخر منهم قد لا يشعر بأي شيء على الاطلاق , مما يدفع بهم الى التساؤل حول حقيقة تلقيهم للتناغم والمباركة والحصول عليها ام لا .
من المهم ان تضع باعتبارك التأكد من حدوث التواصل مع الطالب حتى وان لم يمر بأي ملاحظات او يجربها اثناء عملية التناغم , فهذا لا يعني فشل عملية التناغم او عدم حصوله على المباركة . ولكنه يعني ان الطاقة لها طريقتها الخاصة في العمل وليس هناك أي داع للقلق حيال عدم ادراكها او الشعور بها .
هناك طريقة واحدة للتأكد من شعور الطالب بالأمان اثناء التناغم وحصولهم على البركة , وهي التأكيد والاشارة الى الحقائق الكونية قبل اجراء التناغم الأول لهم .
هناك حقيقة مهمة عليك مناقشتها مع الطلبة , وهي انهم ممتلئون فعلا بالطاقة الكونية ولا وجود لهم بدونها . والتناغم لا يمنحهم ما يمتلكونه حقا فهي بداخلهم , والتناغم يعمل فقط على موازنتهم , وتطهيرهم وإزالة الانسدادات والعوائق في نظامهم الطاقيوالتشاكرات مما يسمح لطاقة الريكي بالتدفق بالطريقة الأمثل والافضل بالنسبة لهم , مما يكون ترددات طاقية اكثر قوة وانتعاشا . على أي حال , هذه الترددات موجودة بهم فعلا كما هي موجودة في الحياة .
هناك نقطة اخرى مهمة جدا في التعليم وهي النية بفتح النظام الطاقي وتلقي التناغم , وهذا هو الاهم في الواقع . تمنح هذه النية التناغم للطالب في المقام الاول , وما دام هناك نية , فسيحصل التناغم , اما كيفية مروره به او ما يحصل خلاله فهو امر فردي ويختلف من شخص لآخر , هل لاحظه او شعر به ام لا , وسيكون حسب احتياجات الطالب اثناء عملية التناغم . سيحتاج البعض منهم الى مساعدة اضافية للشعور بالتواصل بسبب شدة ارتباطهم بعملياتهم الذهنية والعقلية , او شعورهم بالقلق , تدني شعورهم بالثقة بالنفس . ان تشجيع مثل هؤلاء الطلبة كي يكونوا مجتهدين في هذا الامر- أي عملية التناغم – والعيش به بإتقان وايجاد طريقة لكسر مثل هذه الانسدادات العقلية , هو امر مهم جدا , على سبيل المثال :
التدرب على تصفية الذهن , واليوغا , والتأمل وطقوس التطهير , تخلق الوحدة وتعزز وتطور مهارات الإدراك والملاحظة .
تساعد تمارين الطاقة – كالعمل مع كرات الطاقة – الطلبة ايضا وبشكل كبير مما يسمح بتطوير وتنمية قدراتهم على الشعور والإدراك .
اما فيما يتعلق بشعورهم بالمباركة , فكل منا قد حصل عليها بالفعل , واي مباركة اخرى تمت فيما بعد هي تذكرة لكل ما ينتمي لنا ويعود حقا إلينا , فنحن اطفالا مباركين من المصدر ,وليس هناك أي سبب يجعلنا نشعر بأننا غير ذلك , وبهذه المباركة تكون القدرة على تجربة كل عطايا الريكي قد منحت لنا حقا .
عندما يصبح الطلبة متعلمين ومدركين فعليا لحقيقة الريكي وطاقة قوة الحياة , ويتم تشجيعهم لتجديد تواصلهم بها , وتذكيرهم ايضا بالبركة التي هم عليها , فلن يكون هناك ابدا أي تساؤل حول ” كيف اعرف انني قد حصلت فعلا على التناغم والبركة , وبدلا من ذلك يمكنهم ان يكونوا اكثر استرخاء وانفتاحا لتطوير حساسيتهم وشعورهم لكل ما كان لديهم ويمتلكونه منذ البداية ….

يناير 1, 2018

عن المؤسس

الأستاذ شريف هزّاع خبير في علوم الطاقة البشرية.. جراند ماستر في تقنيات الريكي الغربي، ومعلم – شيهان – في الريكي الأصلي التقليدي (جنداي ريكي هو & كوميو ريكي دو) وماستر كارونا ريكي وكونداليني ريكي وخبير في التنويم الإيحائي، مدرب متمرس في علوم الطاقة الكونية وعلاجات الطب التكميلي.. خبير في علوم الطاقة الحيوية والطب البديل .

تابعنا:

يحدث الآن على صفحات التواصل الإجتماعي

جميع الحقوق محفوظة © 2017اكاديمية ريكي زن.
X